الخميس، 27 يونيو، 2013

لماذا ينحمر الوجه عند المواقف الحرجة

0 تعليق


 كما نعلم جميعا, فإننا كل الناس تصاب باحمرار في وجوههم بعد موقف محرج (أي عند الخجل), والسبب:

إصابة الإنسان باحمرار في الوجه عند المواقف المحرجة دليل على كون الأعضاء الحسية والأعضاء الجلدية والعصبية في تواصل وتكامل

كما نعلم جميعنا أننا عندما نكون أمام جماعة من الناس, ووقفت في موقف محرج, فلا يمكننا الهرب كالجبناء...

لهذا الإنسان يتشبت في مكانه رغم الموقف, لكن جسم الإنسان مزود بوسائل حسية تتحرك عند مواجهة مواقف محرجة أو مخيفة أو غيرها, حيث تقوم بإفراز هرمونات المسؤولة عن الإحمرار في الوجه

إذن الإنسان بعد وقوفه في موقف محرج, فإن هناك وسائل حسية أخرى تتحرك داخله لإفراز تلك الهرمونات, وكما قلنا أن الإنسان رغم الموقف فهو يتشبت في مكانه خوفا من دعوته كالجبان أو غيرها,  وكل ما زاد إصرار الإنسان على التشبت بمكانه كلما زاد الضغط على الجهاز العصبي, مما ينتج عنه تركيز الدم حول عضلات الجسم و المخ بحثاً عن الحل المناسب في الهرب أو المواجهة, وبما أننا نريد في مثل ذلك الموقع التشبت وعدم الهروب بجهود مكثفة فالنتيجة النهائية تكون اندفاع الدم في الطريق العكسي أي إلى الجلد 

وقبل إدراك ما حدث تكون حمرة الخجل قد ملأت وجوهنا

 إذا أعجبك الموضوع, شاركنا برأيك في تعليق, وشارك رابط الموضوع بين أصدقائك

Sharing Widget byasari3


أدخل تعليقك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة السريع ©2013-2015 | ، نقل بدون ذكر المصدر ممنوع . Privacy-Policy|